أربعة أشياء نود أن نراها في سامسونج غالاكسي S6

لقد كان عام 2014 عام باهتة نوعا ما لسامسونج. وبدأ عهد الشركة التزعزع خصوصاً بعد عرض سامسونج غالاكسي S5 الذي لم يلبي توقعات التي وضعها المستثمرين ولا رغبات المستخدمين . في الواقع ، سجل قسم الهواتف أسوأ النتائج المالية منذ عدة سنوات، وهذا انعكاس واضح لضرورة التغيير.وهذا هو السبب في أن عام 2015، سيكون نقلة نوعية في سامسونج وجميع عشاق هذه الشركة لديهم آمال كبيرة على سامسونج غالاكسي S6 ، القادم الرئيسي للشركة في آسيا. وبعد سنوات البقاء وفيا لنفس الصيغة، يبدو أن سامسونج غالاكسي S6 سيعني تغييرا كبيرا للعائلة جالاكسيS ،وهذا كما قلنا، ضروري جدا لتحافظ سامسونج على بريقها في قطاع الهواتف الذكية .
 أربعة أشياء نود أن نراها في سامسونج غالاكسي S6

على الأرجح، سامسونج غالاكسي S6 سيأتي بمعالج أكثر قوة، وشاشة أفضل وأكبر، وأعلى جودة كاميرا ... الخ ولكن، وراء هذا الاتجاه الأساسي نتوقع أن نرى، اهتماما أكبر بأربعة جوانب التي ينبغي على سامسونج أن تأخذ بها خطوة ثابتة إلى الأمام إذا كانت تريد أن يستعيد سامسونج غالاكسي S6 عرشه بين الهواتف الذكية في العالم .

السوفتوير
طالما تحدث النقاد على هذه النقطة المعيبة في هواتف سامسونج ،وعدم اهتمامها الكافي بهذا الجانب المهم الذي يعزز تجربة المستخدم.لذلك ينبغي على سامسونج أن تستثمر كل جهدها في تحسين السوفتوير في هاتفها القادم لا من الناحية الجمالية ولا الوظيفية . في عام 2014 كانت هناك خطوة هامة لسامسونج غالاكسي S5، ولكن سامسونج غالاكسي S6 ينبغي أن يكون الخطوة النهائية لحل واحدة من المشاكل الرئيسية للشركة الآسيوية. أداء أفضل، وجمال أفضل وقبل كل شيء، مزيد من التبسيط.

التصميم.
 بالتوازي مع السوفتوير، واحدة من الشكاوى الأكثر تكرارا على هواتف سامسونج هو التصميم. وسوء استخدام البلاستيك ... لذلك حان الوقت أن تكف سامسونج على استعمال البلاستيك الهش والردئ في هواتفها، والانتقال لاستعمال المواد أكثر جمالا وفخامة كما الألمنيوم والزجاج أو حتى الجلد. كلا الهاتفين سامسونج غالاكسي ألفا وسامسونج غالاكسي نوت 4 أظهرت التقدم في هذا المجال، ولكن تحتاج إلى اتخاذ خطوة أخرى إلى الأمام.

الصوت.
 الصوت أصبح من الأشياء المميزة التي يلقي لها المستخدم البال. لكن رغم ذلك ربما ليست خطيرة كما الجوانب الأخرى المذكورة أعلاه، ولكن رؤية التقدم في هذا المجال من خلال HTCوموتورولا وسوني، يجبر سامسونج على تطوير هذا الجانب في هاتفها القادم. 

الحس السليم ومواكبة السوق
مع سامسونج غالاكسي ألفا، اعتمدت الشركة على التجربة بدلا من المواصفات. مع سامسونج غالاكسي S6، يجب متابعة هذه الفلسفة. وذلك عبر دمج أحدث المواصفات الموجودة في السوق واستغلالها بشكل كامل وأحسن . على سبيل المثال: شاشة2K العديمة الفائدة اليوم والتي تكون فقط عبأ على بطارية الهاتف ، وكذلك لا معنى لذاكرة الوصول العشوائي 3 جيجابيت إذا لم يتم تحسين السوفتوير بما فيه الكفاية لتوفير تجربة جيدة للمستخدم.

0 Komentar untuk " أربعة أشياء نود أن نراها في سامسونج غالاكسي S6"

Back To Top